الكثير من التحلطم و بعض الوعود و ورقة ملّونة !

 

هالفنان-أي فنانٍ كان-إنسان غريب أطوار و الكل يشهد بهالشي فيه و أولهم نفسه , يحب الحرفة أو الصنعة إلي يشتهر فيها و يخلص لها و يداريها و يحميها و يفتخر فيها طول ماهو مستمر معاها و يعطي و يفيد و يستفيد في هذا المجال بس الأمور دايماً ما تستمر كما هي ماشية بسلاسة و تجري الرياع بعكس نوايا السفن و لما تتغير الأحوال و موهبته الحبيبة و هوايته الشهيرة تصير هاجس مخيف أو نعيم على وشك الزوال لأن لإستمرايته هناك شرط صعب لأنه لا يخلو من التعب و المسؤلية من الناس و الفنان نفسه يصير أهوة الفنان محتار و الدنيا ضايجة فيه و يبتدي يفكر بأحواله و شنو يقدر يسوي و شنو يقدر ما يسوي.

فإلي ترسم ويوه تقول : عشان أضبط الويه إلي قاعدة أرسمه و عشان رسمتي تخلب و تأسر الأنظار لازم أقرا عن الرسم اكثر و أنمي مهاراتي التشريحية أكثر و و و !

يا عن طريق التواصل مع فنانين او قراية الكتب .. و لو انت ماتحب تقرا و لا عندك وقت للتواصل الكافي بتم محلك سر و ماراح يتغير شي غير عمرك الي قاعد يكبر و ذكرياتك مع الشي الجميل الي وقف التطور الذاتي فيه عنك لحد معين و تحتاج تشتغل على نفسك علشان تطوره.

و مع إشتغالات الحياة الواحد يسهي و يكثر الأعذار حق نفسه معنه يدري إنه مرة وحدة راح يبطل عيونه و ما يشوف جدامه الشغف الي كان يمتلكه و الشي الوحيد الي راح يحصله تأنيب الضمير لأنه ضّيع شي كان يستمتع فيه من بين يدينه بل بالعكس الناس قامت تشوفه بنظرات عتاب خصوصاً من إلي كانوا معلقين عليه آمال الدنيا و الدين و أولهم أهوة نفسه.

بالنسبة لي و أنا على وشك الوصول إلى هذه المرحلة البشعة ألا و هي التعييز و برود اليد و فقد الحماس الي دايماً كنت أسمع عنه صاير في إلى من حواليني أحب أصرح بإني ماعندي حجة و لا عندي عذر و إلي يبي الصلاة ما تفوته و لقد جاء الوقت إني أشد الهمةو شيسمونه.

و هذه مجموعة من الأشياء الي تخليني شخصياً أستثقل فرشاتي و ألواني  أو حتى قلمي الرقمي و أحرم نفسي لاني مابي أتعبها شوي<<< جوف المنطق بس.

أولاً: ماكو شي يديد و لا أفكار يديدة:

أوكي يعني رسمنا ويه و بعدين ؟ حطيت عليه أكثر تفاصيل و بعدين ؟ حتى لو قريت كتاب التشريح إلي شريته من سنتين و قمت أخطط قبل لا أرسم .. باتملل من المحاولة و باهد الأوراق كل أبوها و باطلع عرس و باقول في قلبي باجر باكمل أو بادرس حق إمتحان و باقول في العطلة باكمل.

و كلما باسوي أعتقد إنه يديد شي يطلع غيري مسويه و إلي أحسن منه و الكل عنده فقرة أفكار أصلا يعني.

 

ثانياً: البطئ في التطور:

يعني شي طبيعي إذا ما أشتغلت عدل ما بتطور بسرعة.

رابعاً: بلا فن بلا وجع قلب:

أصلا أنا نسيت الوناسة إلي تصيدني و أنا ارسم لأني بإختصار لهيت روحي بالتحلطم و قمت أقارن روحي بغيري إلي تعبانين على روحهم و كانت هذه المقارنة غير منصفة بحقي أكيد لاني و أنا السبب ماخضت تجاربهم!

و في النهاية لأني أعرف إني باتحسر على أي لحظة مرت في أي وقت فراغ دون تحقيق حلمي و إتقان ما استطيع فعله حقاً باعيش حياتي تحت سقف نازل و بدون أي تميز حالي من حال أي غنفة مسندة في بيتنه  و على قولة معلمة بتول مالت مدرسة حفصة إلى كانت تدرس إجتماعيات و إلي دايما كانت معصبة: خشبٌ مسندة !!! و كانت تقصدنا انا و بنات صفي بهالكلام و لكن إلي أقصده إني أوعد روحي و أوعدكم إني ما انزل إلى مخاوفي و تحطمني!

و أنا أصلا ماحب الإجتماعيات !!!!

و معملة بتول كانت تخليني أرسم لها على السبورة الي يم إدراة المدرسة 😀

و أنا مسوية هالبلوق عشان أتحلطم بروحي أصلاً

و بس خلاص

مع تحياتي­­­

Advertisements

2 Responses to “الكثير من التحلطم و بعض الوعود و ورقة ملّونة !”

  1. Seema* Says:

    It’s amazing how long it takes to finish something you’re not orking on.
    😉
    الأفكار وايد وبكل مكان, ولا تقارنين نفسج بغيرج لان كل انسان مختلف بقدراته وتفكيره. الحين تحلطمتي وخلصتي.. صار دور الفعل المفيد.
    عن الدلع عاد! ;p

  2. Hashimoto Says:

    Same here

    قام امر بفترة خموول
    لول !

    بس اشخبط .. لكن ماكو رسمات يديدة

    :\

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: